القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 24 من سورة الحاقة - كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية

سورة الحاقة الآية رقم 24 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 24 من سورة الحاقة مكتوبة - عدد الآيات 52 - Al-Ḥāqqah - الصفحة 567 - الجزء 29.

سورة الحاقة الآية رقم 24

﴿ كُلُواْ وَٱشۡرَبُواْ هَنِيٓـَٔۢا بِمَآ أَسۡلَفۡتُمۡ فِي ٱلۡأَيَّامِ ٱلۡخَالِيَةِ ﴾
[ الحاقة: 24]


﴿ كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

ويقال لهم إكراما: كُلُوا وَاشْرَبُوا أي: من كل طعام لذيذ، وشراب شهي، هَنِيئًا أي: تاما كاملا من غير مكدر ولا منغص.
وذلك الجزاء حصل لكم بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ من الأعمال الصالحة -وترك الأعمال السيئة- من صلاة وصيام وصدقة وحج وإحسان إلى الخلق، وذكر لله وإنابة إليه.
فالأعمال جعلها الله سببا لدخول الجنة ومادة لنعيمها وأصلا لسعادتها.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

وجملة كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخالِيَةِ مقول لقول محذوف.
أى: يقال لهؤلاء المؤمنين الصادقين، الذين أعطوا كتابهم بأيمانهم كلوا أكلا طيبا، واشربوا هنيئا مريئا بسبب ما قدمتموه في دنياكم من إيمان بالله- تعالى- ومن عمل صالح خالص لوجهه- تعالى-.
قال الإمام ابن كثير: أى: يقال لهم ذلك، تفضلا عليهم، وامتنانا وإنعاما وإحسانا، وإلا فقد ثبت في الصحيح، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «اعملوا وسددوا وقاربوا، واعلموا أن أحدا منكم لن يدخله عمله الجنة.
قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال:ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل» .
وكعادة القرآن الكريم، في بيان سوء عاقبة الأشرار، بعد بيان حسن عاقبة الأخيار، أو العكس، جاء الحديث عمن أوتى كتابه بشماله، بعد الحديث عمن أوتى كتابه بيمينه، فقال- تعالى-:

﴿ تفسير البغوي ﴾

"كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم"، قدمتم لآخرتكم من الأعمال الصالحة، "في الأيام الخالية"، الماضية يريد أيام الدنيا.

قراءة سورة الحاقة

المصدر : كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية