القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 32 من سورة المرسلات - إنها ترمي بشرر كالقصر

سورة المرسلات الآية رقم 32 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 32 من سورة المرسلات مكتوبة - عدد الآيات 50 - Al-Mursalāt - الصفحة 581 - الجزء 29.

سورة المرسلات الآية رقم 32

﴿ إِنَّهَا تَرۡمِي بِشَرَرٖ كَٱلۡقَصۡرِ ﴾
[ المرسلات: 32]


﴿ إنها ترمي بشرر كالقصر ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

ثم ذكر عظم شرر النار، الدال على عظمها وفظاعتها وسوء منظرها، فقال: إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ كَأَنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ وهي السود التي تضرب إلى لون فيه صفرة، وهذا يدل على أن النار مظلمة، لهبها وجمرها وشررها، وأنها سوداء، كريهة المرأى ، شديدة الحرارة، نسأل الله العافية منها [من الأعمال المقربة منها].

﴿ تفسير الوسيط ﴾

والشرر : واحده شررَه ، وهى القطعة التى تتطاير من النار لشدة اشتعالها .
والقصر: البناء العالي المرتفع.
وقيل: هو الغليظ من الشجر.
أو هو قطع من الخشب، يجمعها الجامعون للاستدفاء بها من البرد.
وقوله: جِمالَتٌ جمع جمل- كحجارة وحجر.
قال الآلوسى: «جمالة» بكسر الجيم- كما قرأ به حمزة والكسائي وحفص وهو جمع جمل.
والتاء لتأنيث الجمع.
يقال: جمل وجمال وجمالة.
.
والتنوين للتكثير.
وقرأ الجمهور جمالات- بكسر الجيم مع الألف والتاء- جمع جمال.
.
فيكون جمع الجمع.
.
.
والمعنى: إنها- أى: جهنم- ترمى المكذبين بالحق، الذين هم وقودها، ترميهم بشرر متطاير منها لشدة اشتعالها، كل واحدة من هذا الشرر كأنها البناء المرتفع في عظمها وارتفاعها.

﴿ تفسير البغوي ﴾

( إنها ) يعني جهنم ( ترمي بشرر ) وهو ما تطاير من النار ، واحدها شررة ( كالقصر ) وهو البناء العظيم ، قال ابن مسعود : يعني الحصون .
وقال عبد الرحمن بن عياش سألت ابن عباس عن قوله تعالى : " إنها ترمي بشرر كالقصر " قال : هي الخشب العظام المقطعة ، وكنا نعمد إلى الخشب فنقطعها ثلاثة أذرع وفوق ذلك ودونه ندخرها للشتاء ، فكنا نسميها القصر .
وقال سعيد بن جبير ، والضحاك : هي أصول النخل والشجر العظام ، واحدتها قصرة ، مثل تمرة وتمر ، وجمرة وجمر .
وقرأ علي وابن عباس " كالقصر " بفتح الصاد ، أي أعناق النخل ، والقصرة العنق ، وجمعها قصر وقصرات .

قراءة سورة المرسلات

المصدر : إنها ترمي بشرر كالقصر