القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 35 من سورة المرسلات - هذا يوم لا ينطقون

سورة المرسلات الآية رقم 35 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 35 من سورة المرسلات مكتوبة - عدد الآيات 50 - Al-Mursalāt - الصفحة 581 - الجزء 29.

سورة المرسلات الآية رقم 35

﴿ هَٰذَا يَوۡمُ لَا يَنطِقُونَ ﴾
[ المرسلات: 35]


﴿ هذا يوم لا ينطقون ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

أي: هذا اليوم العظيم الشديد على المكذبين، لا ينطقون فيه من الخوف والوجل الشديد.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

ثم صور- سبحانه- حالهم عند ما يردون على النار، ويوشكون على القذف بهم فيها، فقال- تعالى- هذا يَوْمُ لا يَنْطِقُونَ، وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ، وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ.
هذا يَوْمُ الْفَصْلِ جَمَعْناكُمْ وَالْأَوَّلِينَ.
فَإِنْ كانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ.
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ.
أى: ويقال لهؤلاء المجرمين- أيضا- عند الإلقاء بهم في النار: هذا يوم لا ينطقون فيه بشيء ينفعهم، أو لا ينطقون فيه إطلاقا لشدة دهشتهم، وعظم حيرتهم.
ويكون في الكلام التفات من الخطاب إلى الغيبة، فإنهم بعد أن خوطبوا خطاب إهانة وإذلال بقوله- تعالى-: انْطَلِقُوا أعرض المخاطبون لهم، على سبيل الإهمال لهؤلاء الكافرين، وقالوا لهم: هذا يوم القيامة الذي لا يصح لكم النطق فيه.
وهذا لا يتعارض مع الآيات التي تفيد نطقهم، كما في قوله- تعالى-: وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلى بَعْضٍ يَتَساءَلُونَ لأن في يوم القيامة مواطن متعددة، فهم قد ينطقون في موطن، ولا ينطقون في موطن آخر.

﴿ تفسير البغوي ﴾

"هذا يوم لا ينطقون"، وفي القيامة مواقف، ففي بعضها يختصمون ويتكلمون، وفي بعضها يختم على أفواههم فلا ينطقون.

قراءة سورة المرسلات

المصدر : هذا يوم لا ينطقون