القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 58 من سورة النحل - وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم

سورة النحل الآية رقم 58 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 58 من سورة النحل مكتوبة - عدد الآيات 128 - An-Naḥl - الصفحة 273 - الجزء 14.

سورة النحل الآية رقم 58

﴿ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِٱلۡأُنثَىٰ ظَلَّ وَجۡهُهُۥ مُسۡوَدّٗا وَهُوَ كَظِيمٞ ﴾
[ النحل: 58]


﴿ وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

فكان أحدهم وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا من الغم الذي أصابه وَهُوَ كَظِيمٌ أي: كاظم على الحزن والأسف إذا بشِّر بأنثى، وحتى إنه يفتضح عند أبناء جنسه ويتوارى منهم من سوء ما بشر به.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

ثم صور- سبحانه- حالتهم عند ما يبشرون بولادة الأنثى، وحكى عاداتهم الجاهلية المنكرة فقال- تعالى-: وَإِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ، يَتَوارى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ .
.
.
قال الآلوسى: قوله «وإذا بشر أحدهم بالأنثى.
.
» أى: أخبر بولادتها.
وأصل البشارة الإخبار بما يسر.
لكن لما كانت ولادة الأنثى تسوؤهم حملت على مطلق الإخبار.
وجوز أن يكون ذلك بشارة باعتبار الولادة، بقطع النظر عن كونها أنثى.
.
» .
وقوله «كظيم» من الكظم بمعنى الحبس.
يقال: كظم فلان غيظه، إذا حبسه وهو ممتلئ به وفعله من باب ضرب.
والمعنى: وإذا أخبر أحد هؤلاء الذين يجعلون لله البنات، بولادة الأنثى دون الذكر، صار وجهه مسودا كئيبا كأن عليه غبرة، ترهقه قترة- أى تعلوه ظلمه وسواد-، وصار جسده ممتلئا بالحزن المكتوم، والغيظ المحبوس،

﴿ تفسير البغوي ﴾

( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا ) متغيرا من الغم والكراهية ، ( وهو كظيم ) وهو ممتلئ حزنا وغيظا فهو يكظمه أي : يمسكه ولا يظهره .

قراءة سورة النحل

المصدر : وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم