القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 16 من سورة الملك - أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور

سورة الملك الآية رقم 16 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 16 من سورة الملك مكتوبة - عدد الآيات 30 - Al-Mulk - الصفحة 563 - الجزء 29.

سورة الملك الآية رقم 16

﴿ ءَأَمِنتُم مَّن فِي ٱلسَّمَآءِ أَن يَخۡسِفَ بِكُمُ ٱلۡأَرۡضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ ﴾
[ الملك: 16]


﴿ أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

هذا تهديد ووعيد، لمن استمر في طغيانه وتعديه، وعصيانه الموجب للنكال وحلول العقوبة، فقال: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ وهو الله تعالى، العالي على خلقه.
أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ بكم وتضطرب، حتى تتلفكم وتهلككم

﴿ تفسير الوسيط ﴾

ثم حذر- سبحانه- من بطشه وعقابه فقال: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذا هِيَ تَمُورُ.
.
والخسف: انقلاب ظاهر السطح من بعض الأرض فيصير باطنا، والباطن ظاهرا.
.
والمور: شدة الاضطراب والتحرك.
يقال: مار الشيء مورا، إذا ارتج واضطرب، والمراد بمن في السماء: الله- عز وجل- بدون تحيز أو تشبيه أو حلول في مكان.
قال الإمام الآلوسى: قوله: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ وهو الله- عز وجل- كما ذهب إليه غير واحد، فقيل على تأويل: من في السماء أمره وقضاؤه، يعنى أنه من التجوز في الإسناد، أو أن فيه مضافا مقدرا، وأصله: من في السماء أمره، فلما حذف وأقيم المضاف إليه مقامه ارتفع واستتر، وقيل على تقدير: خالق من في السماء.
.
وقيل في بمعنى على، ويراد العلو بالقهر والقدرة.
.
وأئمة السلف لم يذهبوا إلى غيره- تعالى- والآية عندهم من المتشابه وقد قال صلى الله عليه وسلم آمنوا بمتشابهه ولم يقل أولوه.
فهم مؤمنون بأنه- عز وجل- في السماء: على المعنى الذي أراده- سبحانه- مع كمال التنزيه.
وحديث الجارية- التي قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم أين الله؟ فأشارت إلى السماء- من أقوى الأدلة في هذا الباب.
وتأويله بما أول به الخلف، خروج عن دائرة الإنصاف عند ذوى الألباب.
.
.
والمعنى: أأمنتم- أيها الناس- من في السماء وهو الله- عز وجل- أن يذهب الأرض بكم، فيجعل أعلاها أسفلها.
.
فإذا هي تمور بكم وتضطرب، وترتج ارتجاجا شديدا تزول معه حياتكم.
فالمقصود بالآية الكريمة تهديد الذين يخالفون أمره، بهذا العذاب الشديد، وتحذيرهم من نسيان بطشه وعقابه.
والباء في قوله بِكُمُ للمصاحبة.
أى: يخسفها وأنتم مصاحبون لها بذواتكم، بعد أن كانت مذللة ومسخرة لمنفعتكم.
.

﴿ تفسير البغوي ﴾

ثم خوف الكفار فقال: ثم خوف الكفار فقال : ( أأمنتم من في السماء ) قال ابن عباس : أي : عذاب من في السماء إن عصيتموه ( أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور ) قال الحسن : تتحرك بأهلها .
وقيل : تهوي بهم .
والمعنى : أن الله تعالى يحرك الأرض عند الخسف بهم حتى تلقيهم إلى أسفل ، تعلو عليهم وتمر فوقهم .
يقال : مار يمور ، أي : جاء وذهب .

قراءة سورة الملك

المصدر : أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور