القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 30 من سورة لقمان - ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن

سورة لقمان الآية رقم 30 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 30 من سورة لقمان مكتوبة - عدد الآيات 34 - Luqmān - الصفحة 414 - الجزء 21.

سورة لقمان الآية رقم 30

﴿ ذَٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلۡحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدۡعُونَ مِن دُونِهِ ٱلۡبَٰطِلُ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلۡعَلِيُّ ٱلۡكَبِيرُ ﴾
[ لقمان: 30]


﴿ ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

ذَلِكَ الذي بين لكم من عظمته وصفاته، ما بيَّن بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ في ذاته وفي صفاته، ودينه حق، ورسله حق، ووعده حق، ووعيده حق، وعبادته هي الحق.
وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْبَاطِلُ في ذاته وصفاته، فلولا إيجاد اللّه له لما وجد، ولولا إمداده لَمَا بَقِيَ، فإذا كان باطلا، كانت عبادته أبطل وأبطل.
وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ بذاته، فوق جميع مخلوقاته، الذي علت صفاته، أن يقاس بها صفات أحد من الخلق، وعلا على الخلق فقهرهم الْكَبِيرُ الذي له الكبرياء في ذاته وصفاته، وله الكبرياء في قلوب أهل السماء والأرض.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

واسم الإشارة في قوله: ذلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ.. يعود إلى ما تقدم ذكره من إيلاج الليل في النهار، وتسخير الشمس والقمر.
وهو مبتدأ.
وقوله بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ خبره.
والباء للسببية.
أى: ذلك الذي فعلناه سببه، أن الله-تبارك وتعالى- هو الإله الحق، الذي لا إله سواه، وأن ما يدعون من دونه من آلهة أخرى هو الْباطِلُ الذي لا يصح أن يسمى بهذا الاسم، لأنه مخلوق زائل متغير، لا يضر ولا ينفع.

﴿ تفسير البغوي ﴾

( ذلك بأن الله هو الحق ) أي : ذلك الذي ذكرت لتعلموا أن الله هو الحق ( وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن الله هو العلي الكبير )
قراءة سورة لقمان

المصدر : ذلك بأن الله هو الحق وأن ما يدعون من دونه الباطل وأن