القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 31 من سورة النحل - جنات عدن يدخلونها تجري من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك

سورة النحل الآية رقم 31 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 31 من سورة النحل مكتوبة - عدد الآيات 128 - An-Naḥl - الصفحة 270 - الجزء 14.

سورة النحل الآية رقم 31

﴿ جَنَّٰتُ عَدۡنٖ يَدۡخُلُونَهَا تَجۡرِي مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَٰرُۖ لَهُمۡ فِيهَا مَا يَشَآءُونَۚ كَذَٰلِكَ يَجۡزِي ٱللَّهُ ٱلۡمُتَّقِينَ ﴾
[ النحل: 31]


﴿ جنات عدن يدخلونها تجري من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك يجزي الله المتقين ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ْ أي: مهما تمنته أنفسهم وتعلقت به إرادتهم حصل لهم على أكمل الوجوه وأتمها، فلا يمكن أن يطلبوا نوعا من أنواع النعيم الذي فيه لذة القلوب وسرور الأرواح، إلا وهو حاضر لديهم، ولهذا يعطي الله أهل الجنة كل ما تمنوه عليه، حتى إنه يذكرهم أشياء من النعيم لم تخطر على قلوبهم.
فتبارك الذي لا نهاية لكرمه، ولا حد لجوده الذي ليس كمثله شيء في صفات ذاته، وصفات أفعاله وآثار تلك النعوت، وعظمة الملك والملكوت، كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ ْ لسخط الله وعذابه بأداء ما أوجبه عليهم من الفروض والواجبات المتعلقة بالقلب والبدن واللسان من حقه وحق عباده، وترك ما نهاهم الله عنه.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

ثم وصف- سبحانه - ما أعده لهم من نعيم فقال: جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَها تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ.
والعدن: الإقامة الدائمة: يقال: عدن فلان ببلد كذا، إذا توطن فيه وأقام دون أن يبرحه أى: لهؤلاء المتقين: جنات دائمة باقية، يدخلونها بسرور وحبور، تجرى من تحت بساتينها وأشجارها الأنهار.
«لهم فيها ما يشاءون» مما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين «كذلك يجزى الله المتقين» أى:مثل هذا الجزاء الحسن، يجزى الله-تبارك وتعالى- عباده المتقين، الذين جنبوا أنفسهم مالا يرضيه.

﴿ تفسير البغوي ﴾

ثم فسرها فقال : ( جنات عدن يدخلونها تجري من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك يجزي الله المتقين )
قراءة سورة النحل

المصدر : جنات عدن يدخلونها تجري من تحتها الأنهار لهم فيها ما يشاءون كذلك