القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 4 من سورة الجمعة - ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم

سورة الجمعة الآية رقم 4 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 4 من سورة الجمعة مكتوبة - عدد الآيات 11 - Al-Jumu‘ah - الصفحة 553 - الجزء 28.

سورة الجمعة الآية رقم 4

﴿ ذَٰلِكَ فَضۡلُ ٱللَّهِ يُؤۡتِيهِ مَن يَشَآءُۚ وَٱللَّهُ ذُو ٱلۡفَضۡلِ ٱلۡعَظِيمِ ﴾
[ الجمعة: 4]


﴿ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

فإن الذين بعث الله فيهم رسوله وشاهدوه وباشروا دعوته، حصل لهم من الخصائص والفضائل ما لا يمكن أحدًا أن يلحقهم فيها، وهذا من عزته وحكمته، حيث لم يترك عباده هملاً ولا سدى، بل ابتعث فيهم الرسل، وأمرهم ونهاهم، وذلك من فضل الله العظيم، الذي يؤتيه من يشاء من عباده، وهو أفضل من نعمته عليهم بعافية البدن وسعة الرزق، وغير ذلك، من النعم الدنيوية، فلا أعظم من نعمة الدين التي هي مادة الفوز، والسعادة الأبدية.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

واسم الإشارة في قوله: ذلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ .
.
.
يعود إلى ما تقدم ذكره من كرمه- تعالى- على عباده، حيث اختص رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم بهذه الرسالة الجامعة لكل خير وبركة، وحيث وفق من وفق من الأميين وغيرهم، إلى اتباع هذا الرسول الكريم.
.
أى: ذلك البعث منا لرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لكي يهدى الناس بإذننا إلى الصراط المستقيم، هو فضلنا الذي نؤتيه ونخصه لمن نشاء اختصاصه به من عبادنا.
.
وَاللَّهُ- تعالى-: هو ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ الذي لا يقاربه فضل، ولا يدانيه كرم.
كما قال- سبحانه-: قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشاءُ وَاللَّهُ واسِعٌ عَلِيمٌ.
يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ.
ثم انتقلت السورة الكريمة- بعد هذا البيان- لفضل الله- تعالى- على نبيه صلى الله عليه وسلم وعلى من أرسله لهدايتهم، إلى الحديث عن جانب من رذائل اليهود.
وأمرت النبي صلى الله عليه وسلم أن يتحداهم وأن يرد على أكاذيبهم.
.
فقال- تعالى-:

﴿ تفسير البغوي ﴾

"ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء"، يعني الإسلام والهداية.
"والله ذو الفضل العظيم".

قراءة سورة الجمعة

المصدر : ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم