القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 6 من سورة نوح - فلم يزدهم دعائي إلا فرارا

سورة نوح الآية رقم 6 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 6 من سورة نوح مكتوبة - عدد الآيات 28 - Nūḥ - الصفحة 570 - الجزء 29.

سورة نوح الآية رقم 6

﴿ فَلَمۡ يَزِدۡهُمۡ دُعَآءِيٓ إِلَّا فِرَارٗا ﴾
[ نوح: 6]


﴿ فلم يزدهم دعائي إلا فرارا ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

[ فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا أي: نفورا عن الحق وإعراضا، فلم يبق لذلك فائدة، لأن فائدة الدعوة أن يحصل جميع المقصود أو بعضه.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعائِي لهم إلى عبادتك وطاعتك إِلَّا فِراراً أى: إلا تباعدا من الإيمان وإعراضا عنه.
والفرار: الزّوغان والهرب.
يقال: فر فلان يفر فرارا، فهو فرور، إذا هرب من طالبه، وزاغ عن عينه.
والتعبير بقوله: دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهاراً، يشعر بحرص نوح التام على دعوتهم، في كل وقت يظن فيه أن دعوته لهم قد تنفع.
كما أن التعبير بقوله: فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعائِي إِلَّا فِراراً يدل دلالة واضحة على إعراضهم التام عن دعوته، أى: فلم يزدهم دعائي شيئا من الهدى، وإنما زادهم بعدا عنى، وفرارا منى.
وإسناد الزيادة إلى الدعاء، من باب الإسناد إلى السبب، كما في قولهم: سرتنى رؤيتك.
وقوله فِراراً مفعول ثان لقوله فَلَمْ يَزِدْهُمْ والاستثناء مفرغ من عموم الأحوال والمستثنى منه مقدر، أى: فلم يزدهم دعائي شيئا من أحوالهم التي كانوا عليها إلا الفرار.
ويصح أن يكون الاستثناء منقطعا.
أى: فلم يزدهم دعائي قربا من الحق، لكن زادهم فرارا منه.

﴿ تفسير البغوي ﴾

"فلم يزدهم دعائي إلا فراراً"، نفاراً وإدباراً عن الإيمان والحق.

قراءة سورة نوح

المصدر : فلم يزدهم دعائي إلا فرارا