القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 9 من سورة الطلاق - فذاقت وبال أمرها وكان عاقبة أمرها خسرا

سورة الطلاق الآية رقم 9 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 9 من سورة الطلاق مكتوبة - عدد الآيات 12 - Aṭ-Ṭalāq - الصفحة 559 - الجزء 28.

سورة الطلاق الآية رقم 9

﴿ فَذَاقَتۡ وَبَالَ أَمۡرِهَا وَكَانَ عَٰقِبَةُ أَمۡرِهَا خُسۡرًا ﴾
[ الطلاق: 9]


﴿ فذاقت وبال أمرها وكان عاقبة أمرها خسرا ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

يخبر تعالى عن إهلاكه الأمم العاتية، والقرون المكذبة للرسل أن كثرتهم وقوتهم، لم تنفعهم شيئًا، حين جاءهم الحساب الشديد، والعذاب الأليم، وأن الله أذاقهم من العذاب ما هو موجب أعمالهم السيئة.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

والفاء في قوله- تعالى-: فَذاقَتْ وَبالَ أَمْرِها .
.
.
للتفريع على ما تقدم.
والوبال: الثقل، ومنه الطعام الوبيل، أى: الوخيم الثقيل على المعدة فيكون سببا في فسادها ومرضها.
والذوق: الإحساس بالشيء إحساسا واضحا.
.
أى: فترتب على هذا الحساب والعقاب، أن ذاق أهل تلك القرى سوء عاقبة بغيهم وجحودهم لنعم الله.
.
وكان عاقبة أمرها خسرا أى: وكانت نهايتهم نهاية خاسرة خسارة عظيمة، كما يخسر التاجر صفقته التجارية التي عليها قوام حياته.

﴿ تفسير البغوي ﴾

"فذاقت وبال أمرها"، جزاء أمرها، وقيل: ثقل عاقبة كفرها، "وكان عاقبة أمرها خسراً"، خسراناً في الدنيا والآخرة.

قراءة سورة الطلاق

المصدر : فذاقت وبال أمرها وكان عاقبة أمرها خسرا