القرآن الكريم الفهرس التفسير الإعراب الترجمة
القرآن الكريم

الآية 104 من سورة هود - وما نؤخره إلا لأجل معدود

سورة هود الآية رقم 104 : قراءة و استماع

قراءة و استماع الآية 104 من سورة هود مكتوبة - عدد الآيات 123 - Hūd - الصفحة 233 - الجزء 12.

سورة هود الآية رقم 104

﴿ وَمَا نُؤَخِّرُهُۥٓ إِلَّا لِأَجَلٖ مَّعۡدُودٖ ﴾
[ هود: 104]


﴿ وما نؤخره إلا لأجل معدود ﴾


﴿ تفسير السعدي ﴾

وَمَا نُؤَخِّرُهُ ْ أي: إتيان يوم القيامة إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ ْ إذا انقضى أجل الدنيا وما قدر الله فيها من الخلق، فحينئد ينقلهم إلى الدار الأخرى، ويجري عليهم أحكامه الجزائية، كما أجرى عليهم في الدنيا, أحكامه الشرعية.

﴿ تفسير الوسيط ﴾

ثم قال- تعالى- وَما نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ.
والأجل في اللغة: الوقت المضروب لانتهاء مدة معينة، فأجل الإنسان: هو الوقت المحدد لانقضاء عمره.
والمعدود: أصله المحسوب، والمراد به هنا: المحدد بمدة معينة لا يزيد عليها ولا يتأخر عنها.
أى: أننا لا نؤخر هذا اليوم إلا لوقت محدد معلوم لنا، فإذا ما جاء موعد هذا الوقت، حل هذا اليوم الهائل الشديد وهو يوم القيامة، الذي اقتضت حكمتنا عدم إطلاع أحد على موعده.

﴿ تفسير البغوي ﴾

( وما نؤخره ) أي : وما نؤخر ذلك اليوم ، فلا نقيم عليكم القيامة [ وقرأ يعقوب وما يؤخره بالياء ] ( إلا لأجل معدود ) [ معلوم ] عند الله .

قراءة سورة هود

المصدر : وما نؤخره إلا لأجل معدود